عِتْقُ وَرَقةِِ

عدد الصفحات: 143 صفحة 




«ممرات للفقد« نص أدبي يمتنع على الإقامة في إطار معيّن، هو محكيات تبوح بآلامها، وترفرف على مدى النص السردي الذي يبدو أن "هويدا صالح" أرادت بقصد أو بغير قصد عدم البوح بنوعه وتصنيفه، وإن كانت هي السارد العليم في كل ممراته، وكأنها تقدم لنا سيرة ذاتية للموت، تتداخل وتتخلّلها خطوط من سيرة المروي عنه، فبعض الشخصيات في هذا النص تنبثق من الحكاية، حتى لا نكاد نعرف أنها حقيقة أم خيال؛ ذلك أن الحلبة هنا تتسع لكل مراتب الحضور والظهور وكل مستويات القص، أخبار وفواجع معاصرة تنبجس في النص، لتحيا حياة أخرى بعد الغياب، أو تحيا ما بعد الحياة نكتشف بعد قراءتها أنها حبلى بحيوات وحكايات مؤلمة ستشكل نوعاً من الإغواء للدخول في ممرات الفقد مثل دخول أرض سحرية تستدرجنا، ولنكتشف أيضاً أنها سيرة بل

  • 19 ر.س
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب