عِتْقُ وَرَقةِِ

عدد الصفحات: 334



عندما كتب المؤلف هذه الرواية عام 1999 لم تتحمس أي دار النشر آنذاك لنشرها، لأن اسم "إبراهيم عيسى" كان ممنوعاً من الصحف، ولم يكن مسموحاً له بالكتابة، وقد أغلقت الدولة جريدة الدستور، ومنعته من إصدار أي صحيفة. فقام بطباعتها على نفقته الشخصية، وتعاقد مع مؤسسة صحفية حكومية كبرى على توزيعها. انتظر الأسبوع الأول، ثم الثاني، لتوزيع الرواية إلا أنها لم توزع. وعلم من مدير التوزير بأن "أمن الدولة" زار المؤسسة الصحفية بسبب روايته، وقد تمت مصادرتها. فطلب أن يحصل على نسخة من أمر المصادرة، فأعلموه بأنه لا يوجد ورقة بذلك... الرواية منعت وصودرت والسلام! طلب من المؤسسة الصحفية استرداد نسخ الرواية - وكانت 3 آلاف نسخة - ليقوم بتوزيعها بمعرفته، فأخبر بأنه لا توجد أي نسخة من الرواية! وبعد 48 ساعة طلب منه مدير المؤسسة آنذاك أن يتسلم مبلغاً من المال من المؤسسة مقابل بيع جميع نسخ روايته! وبذلك خرجت المؤسسة من مأزق المصادرة ومطالبة إبراهيم عيسى بنسخه بناء على العقد المبرم بينهما. ولذلك فإن إبراهيم عيسى يعتبر رواية "مقتل الرجل الكبير" هي أسرع رواية كسب فيها في حياته، فقد بيعت جميع نسخها خلال 3 ساعات!

  • 24 ر.س
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب