عِتْقُ وَرَقةِِ

مساء يصعد الدرج
14 ر.س 7 ر.س
تم شراء هذا المنتج أكثر من ( 128 مرة )

عدد الصفحات: 206 صفحة 



تدور أحداث رواية "مساء يصعد الدَّرَج" لعادل حوشان بين مدينتين متناقضتين (الرياض السعودية وبالتيمور الأمريكية). شهدت إحداهما حضور بطل الرواية ومذكراته النهائية ومواجهاته مع جيوب ذاكرته المليئة بتفاصيل الحب والسياسة والدين والوجود في ظل غياب أبطاله بينما شهدت الأخرى غيابه وحضور أبطاله الذي يكملون ما تبقى من تفاصيل حكاياتهم.


وتسرد الرواية قصة بطلها الذي يعيش في ظل الفقد والعزلة فاقداً ما سمّاه الوجود الأبدي الذي ضمن له البقاء حتى الآن، ليكتشف أثناء حياته متذكراً ووحيداً، أن انتقاله إلى بالتيمور أصبح أمراً حتمياً تحت إلحاح دماغ تالف.


تساعده في ذلك سمر موظفة المستشفى لينتقل إلى مستشفى جون هابكنز وإلى نواف الحاضر في كل التفاصيل وإلى البطلة التي تكتب بعد نواف آخر فصول العمل قبل أن ينهي الروائي العمل بوثائق سريّة لحياة لم تكن لتكتمل نهائياً. 

  • 14 ر.س 7 ر.س
0
سلة المشتريات
اتمام الطلب