عِتْقُ وَرَقةِِ

 عدد الصفحات: 582 صفحة



العودة الراهنة لمحمد مندور (1907-1965) تعنى أن أعماله ما زالت تشرع آفاقها ومهمتها الأخصب: أن تكتب نفسها بالاعتماد على نفسها وعلى قضاياها، خاصة ما يتصل منها بفهم وتقييم مرحلة مهمة من الثقافة المصرية بين ثلاثينيات القرن الماضى وستينياته. عن رواية بوفارى قال لامرتين:" إنها خير ما قرأته من عشرين عامًا". ووصف مارسيل بروست صاحبها بأنه" والد الرواية الحديثة الذى ندين له جميعًا".


  • 22 ر.س
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب