عِتْقُ وَرَقةِِ

كشمير
21 ر.س

عدد الصفحات : 233

ركضت ناحية الميناء على الرّغم من الرضوض المطرّزة على جسدي.. وصلت.. حتى رأيت السّفينة و قد اقتربت من خط الأفق.. ما عادت قدماي تحملاني.. جثوت على ركبتيّ بعد أن أحاطني اليأس من كلّ جانب.. بكيت بحرقة.. كيف لفتًى لم يتجاوز السابعة عشرة من عمره أن يدبّر أموره في هذا الظرف العصيب هنا.. غريبٌ في البلاد البعيدة.. التي أجهل لغتها حتى.. يدٌ ربّتت على كتفي.. ظننتها يد الشيخ عارف.. رفعتُ عينيّ و إذ بكِ أنتِ.. حاملة سلّة الورود ذاتها.

للحظة شعرت بارتياحٍ غريب.. و المصائب التي حلّت بي و كأنّها لم تكن.. و قبل أي شيء.. أهديتِني زهرة توليب من جديد.

لا أنسى ابتسامَتكِ يا سَبا.. يبدو بأنكِ قد تذكّرتِني. 

  • 21 ر.س
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب