عِتْقُ وَرَقةِِ

عدد الصفحات: 290 صفحة   


في البدء كانت الفكرة .. تأملات في الفن المعاصر .. من داخل تجربة الكاتبة في الفنون ورؤيتها وممارستها وعيشها، تطلق ضياء يوسف صرخة الكتابة مدويّة وواسعة باتجاه الفن، الفن البصري .. تتقصى مسافاته برؤية الفنان والناقد والشاعر والإنسان هذه المنطقة غير المأهولة محلياً وعربياً والمحبوسة شرايينها في عتمة لا ترى .. تحمل ضياء كشافها اليدوي لتلقي الضوء من آخر سماء كبيرة ولتكتب احتمالات الفن مقبل و( في تأويل النماذج المشرقة ) عن .. الغيمة والخيط ( رؤى في نماذج عربية ) وعن الفن .. ذلك الكائن المفكر لتقول أخيراً .. وما أوتينا من الفن إلا قليلا


  • 21 ر.س
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب