عِتْقُ وَرَقةِِ

عدد الصفحات: 448





من خلال روايته "علبة الأسماء" الصادرة مؤخرا عن المركز الثقافي العربي، والتي تشكل امتدادا للرؤية في الروايتين السابقتين، سواء من حيث المناخ السردي الحافل الذي تعج به، أو من خلال ما تضطلع به من تمثيلات الإنسان المغربي في مسيرة مجازفاته "السيزيفية" عبر التاريخ، من أجل الصمود في وجه الأعاصير التي تعصف به في الزمان والمكان. وقد استفاد الروائي في بناء عوالم هذه الرواية الضخمة (488 صفحة) من تجربته الحياتية الخصبة، وذكائه في اقتناص الأفكار وإعادة صياغة هواجس الإنسان، وتدرجه السياسي في حزب الاتحاد الاشتراكي اليساري من مناضل طلابي، فمسؤول نقابي، فممثل للأمة، وصولا إلى منصب وزير الثقافة، فضلا عن تراكماته في الكتابة الشعرية، حيث عاصر الأشعري سنوات الرصاص وزمن الانقلابات والتحولات السياسية، وما صاحب ذلك من حصار وتعذيب وتضييق ونفي واعتقالات وإعدام سري واختطافات، ليستيقظ الإنسان المغربي بعد كل هذه التضحيات على سيناريوهات كابوسية.

  • 29 ر.س
0
سلة المشتريات
اتمام الطلب