عِتْقُ وَرَقةِِ

خصم 50%
تم شراء هذا المنتج أكثر من ( 15 مرة )

عدد الصفحات: 165 صفحة 



إن المران القرائي، والمدرسي، الذي يقضي معه المتلقي العربي شطراً من حياته يكون موجهاً في الغالب إلى النصوص التقليدية، في ظل وصاية تشكك في النصوص الحداثية الخارجة عما ألفه القراء. ولأسباب عديدة، عمل البعض على إعاقة تطوير أدوات التلقي الأدبي في مؤسساتنا التعليمية، فذهب النص الحداثي بعيداً في سبيل الإبداع، بينما بقيت أدوات التلقي تراوح مكانها. ودون أي وعي بحقيقة ما يحدث يرمي عدد من القراء النص الحدائي والتعمية والغموض، وكأنه كتب بلغة غير لغتهم، ولم ينج من هذا العجز إلا قلة أدركت أن التواصل مع النص الحدائي يعتمد على أدوات تلق مختلفة كلياً عن أدوات تلقي النصوص التقليدية.

ولهذا، فإن ما دفعني إلى كتابة "عصر القارئ" عائد، بالدرجة الأولى، إلى يقين خاص حول ضرورة دعم القارئ العربي بالأدوات الحديثة لتلقي النص، فنحن نحيا "عصر القارئ" كما يقول رولان بارت.


  • 14 ر.س 7 ر.س
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب