عِتْقُ وَرَقةِِ

تم شراء هذا المنتج أكثر من ( 7 مرات )

عدد الصفحات : 275 



كل من يحصى روائع الأدب للأمم والشعوب، لا يستطيع أن يغفل قصة "صائد الغزلان" التى ظهرت فى ختام النصف الأول من القرن الماضى، فهى معلم من معالم الأدب القصصى الأمريكى، وشخصية "ناتى بامبو" تضاف إلى الشخصيات العالمية التى مكن لها الأدب القصصى والدرامى فى النفوس على مر العصور، وهى إلى هذا كله ملتقى الشعر والنثر الفنى فى الوصف الطبيعى الأخاذ، ولا يوجد فتى فى أمريكا لا يقرأ هذه القصة، ولقد مُثلت على الشاشة البيضاء، ولا تزال حية مقروءة إلى اليوم فى غير لغتها الأولى؛ ذلك لأنها قد ترجمت إلى كثير من اللغات.

ولا مشاحة فى أن بقاء هذه القصة حية إلى اليوم، إنما يدل على أن موضوعها الصيل لا يزال حيًا فى النفوس، فإن النزوع إلى التخفيف من أسباب التكلف والتصنع والتمويه لم يفارق الوجدان افنسانى، والجانب الأخلاقى الذى تبرزه عن طريق الوعظ لا يمكن ان يبلى أو تبلى الحاجة إليه، فإذا أضفنا هذه الخصال إلى الخصائص الفنية التى تزخر بها فى التصويؤ والسرد وتسلسل الأحداث صح عندنا أن نقلها إلى العربية ضرورة لا يقتضيها مجرد العلم بما عند الأخرين من روائع فحسب، بل يدفع إليها أيضًا الجانب الإنسانى والأخلاقى والفنى الذى تلتقى فيه المتعة بالمنفعة.

  • 24 ر.س
نفذت الكمية
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب