عِتْقُ وَرَقةِِ

عدد الصفحات : 360



يجلي شخصية الإِنسان كما أرادها الإسلام، وصوَّرتها نصوصه القاطعة من آيات بيِّنات وأحاديث صحيحة. - يوضح علاقة الإِنسان المسلم بربه، ويبرز التوازن الحكيم في نفسه بين جسمه وعقله وروحه. - يبيـِّن صلة المسلم الاجتماعية بغيره، كالوالدين، والزوجة، والأبناء، والأقرباء من ذوي الأرحام، والجيران، والإخوان، والأصدقاء، وأبناء مجتمعه كافَّة، بكل فئاتهم وأنماطهم وطبقاتهم. - يقدِّم الدليل على أنَّ الإنسان المسلم الذي أراده الإسلام إنسانٌ فذٌّ فريدٌ في أخلاقه وصفاته الفردية وعلاقته الاجتماعية جميعًا. - يقيم الحجة على أنَّ الإنسان في تاريخه الطويل لم يحظ بمكوِّنات الشخصية الفاضلة المتكاملة كما حظي الإنسان المسلم حين تلقَّى إشراقة الوحي والهداية الربَّانية من نصوص القرآن الكريم والسنَّة المطهَّرة. - يبرز شخصية الإنسان المسلم متوازنةً سويَّة متكاملة، لا يطغى فيها جانب على آخر، كما يقع في المجتمعات التي يربِّى الإنسان فيها مناهجُ البشر القاصرةُ التي كثيرًا ما تتحكم في وضعها الأهواء والبدع والمفاهيم المنحرفة والضلالات. وقد عرض المؤلِّف هذا كله عرضًا شائقًا مشرقًا، يجمع بين سموِّ الفكرة وجمال الأسلوب 

  • 15 ر.س
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب