عِتْقُ وَرَقةِِ

عدد الصفحات: 247 صفحة 

أيها الرب العالي .. الموجود في كل شيء .. أخرجه من رأسي سوف أكفر .. أخرجه . أكادُ أَجن عندما أكتب وهو بقربي أنه مستفِز .. أشعر به يدخل من فتحاتي .. كم هي فتحات جسدي ؟ كثيرة .. أنظر .! أنظر ماذا يفعل بي .! من منا الكافر أنا أم هو ؟ لا بد أن يدخل أحدنا النار ماذا عنه أيها الرب ؟ أريد ه أن يتعذب .

***

.. من هنا يضع إبليس ساقه اليمنى على اليسرى يراقب، أتخيله وهو ينظم حالة سير العصيان .. يراقب .. يتلذذ بشرب سيجارته .. بالمناسبة لا أدري هل إبليس يشرب السجائر .. لا بأس سأجعله يشربه فمثله صاحب ذائقة في المشاهدة لابد له أن يتابع بحب أليس كذلك .. إذن لنتفق من الآن إبليس يدخن .

ها هو ينظم سير المعصية ببراعة :

” لأغوينكم أجمعين ” .

أذكّرُه إبليس : “إلا عبادك منهم المخلصين” .

يشعر بحرج، ويسألني “أي خدمة ميقات ؟” .. فأتعوذ منه وأمضي . كنت سأقول له “شكرا” فخفت من الله . اللهم قوي إيماني

  • 17 ر.س
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب