عِتْقُ وَرَقةِِ

 عدد الصفحات: 143 صفحة  


أمَا وإن كنتُ قمراً، فأنتِ الشمسُ التي بسراجها أستنيرُ، ولا أُستحسنُ إلا لمن يراكِ فيَّ؛ عدا ذلك فأنتِ أقربُ إليَّ من ماء عيني، وأمكنَ فيَّ من نفسي إليَّ، وأحدث عهداً من كتابة هذه السطورِ إليك؛ فلا تخشي هجراً ليس لنا عليه سبيل، إنما هو أوهى من حديثِ شيخٍ خَرِف!


  • 8 ر.س
0
سلة المشتريات
اتمام الطلب