عِتْقُ وَرَقةِِ

عدد الصفحات : 523


سيستفيد المتحاربون على كلا جانبى حروب الثقافة من التحليل الاجتماعى والتاريخى المنقول من الجدل الدائر فى هذه الفترة. ورغم ذلك، ففى حين أنتجت السنوات المئة والخمسون الأخيرة عدة دراسات رائعة عن الانحدار الثقافى، فإن طولها وتعقيدها الرهيب قد ترك لأحد الباحثين عير المختصين الأكثر بسالة. ب.ج. براندر عبور هذه الفجوة، واستخلاص هذه الأعمال العظيمة، وتقديمها بشكل مبسط للقارئ العام المثقف.

يستكشف السيد براندر وجهة نظر أن الحضارة الغربية وصلت إلى نهايتها، على الأقل من الناحية المادية والتقنية، وهيمنت بشكل توسعى على العالم طوال خمسة قرون. بدأ تحقيق نحو أربعة وعشرين مفكرا اجتماعيا، كان لهم صوت مدوٍ فى تحذيرات الانحدار منذ منتصف القرن التاسع عشر، وبينهم تولستوى، وجاكوب بوكهارت، وهنرى وبروكس آدمز، وألبرت شفايتزر. ثمّ، بتحوله إلى المنظرين الثلاثة العظام فى الانحدار، كرس الجزء الأكبر من كتابه على تركيز لا يُثمّن للدراسات التذكارية لأوزوالد شبنجلر، وأرنولد توينبى، وبتريم سوروكين – وهى أعمال ذات مجال مدهش وسعة اطلاع. ومع ان هؤلاء المفكرين قد تناول موضوعه بأساليب فرع دراسته المعيّن، فإن الباحثين الثلاثة شاركوا فى عرض نادر ووضوح رؤية غير مثقلة بعقيدة التقدّم.

  • 30 ر.س
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب