عِتْقُ وَرَقةِِ

جورة حوا
15 ر.س

عدد الصفحات : 296



قد يقال الكثير عن هذه الرواية، غير أن المجال المحدود لا يسمح بقراءة تفصيلية أكثر ولا بأس هنا بأن نذكر أخيراً بأن"منهل السراج"في هذا العرض الروائي الجذّاب كانت تدين مدينتها بقدر ما كانت تحبها وتدافع عنها، وان الانتقاد الوحيد الذي يمكن توجيهه اليها من حيث الشكل الفني أنها في الفصول الأخيرة بدت متعجلة في تسريع الأحداث وتوصيل المعلومات مما جرّها الى بعض المباشرة كتقديم بعض المعلومات مثلاً على رغم من أنها تحصيل حاصل أي ان القارئ كان في وسعه الوصول اليها من دون التدخل المباشر للكاتبة كما في الصفحة 265 وهي تتحدث عن التحولات التي طرأت على"ريمة"بعد طلاقها. أو في استخدامها في الصفحة السابقة 264 مثل هذه العبارة في السرد:"وهكذا ظلت"ريمة"تحصد كل يوم نتائج ما زرعت..."وهي عبارة تعليمية ناشزة على السياق اللغوي الجميل والذي يعود الى مستواه في الفصل الأخير 37 كخاتمة في منتهى الذكاء واللطف حين تجمع الرفيقات الثلاث ومعهن زميلهن الفنان"خالد"بالبصارة التي تكشف عن الغيب وپ"البخت"وخاصة في الجملة الأخيرة التي وجهتها"البصارة"الى ميّ وقد سمعتها تتنهد:"لا تكثري من التنهدات... ففي كل تنهيدة تفلت منك لفحة سعادة"كي نفهم أخيراً أن الرواية تعبير عن تحذير للبكائين الشكائين في مجتمعاتنا - وما أكثرهم ? يجب أن يفهموا منه أن الحياة كانت دائماً ساحة لصراع لا يهدأ، وأن الغلبة فيه نسبية دائماً ولا يُخطئ بها الا المتحررون من سطوة الألم والقادرون على مجابهته وإبعاده إن لم يستطيعوا الغاءه تماماً.

  • 15 ر.س
0
سلة المشتريات
اتمام الطلب