جدل الحداثات

17 ر.س

 عدد الصفحات: 232 صفحة 



في هذا الكتاب يكشف "فالح شبيب العجمي" عن آلية تشكل القيم والاتجاهات عند الشعوب بوصفها منظومات للفكر وفلسفات الحياة. ومن خلال استعراض منظومات القيم وتحولاتها من الناحية النظرية، يكشف الكاتب عن حالة الطفرة الحديثة في أواخر القرن العشرين وما صاحبها من ادعاءات الخصوصية في صراعها مع القيم العالمية من الناحية العملية، وهنا يعتبر الكاتب أن تاريخ الإنسان قائم على تلك الجدلية. وأنه هو الذي يسبغ القيمة على مكونات العالم من حوله. من هنا يمكننا إثبات القانون الأول المتمثل في أن القيمة ليست مستقلة عن الإنسان، فهو الذي يخلقها عند اختباره شيئاً دون غيره. ومن خلال هذا الاختيار تبرز القيمة الى الوجود، فالحرية إذن هي مصدر القيمة التي لا تنبثق من معطيات سابقة، ولا تتجه نحو معيار سابق؟ بل هي التي تصنع المعيار (...)".


وفي هذا العمل يعتني الكاتب بعرض مختلف الاتجاهات والأفكار والخلافات بين التيارات المعارضة في مجال الدين والسياسة والاجتماع وقضايا كثر مثل العلمانية الديمقراطية، المساواة بين الجنسين وحقوق الإنسان، الى اقتصادات السوق الحرة في عصر معولم.


يضم الكتاب خمسة محاور أساسية وهي: 1- مقدمة في تصنيف القيم وعلاقاتها مع الحاجات الانسانية وتجديد الأولويات الفردية والجمعية، 2- منظومات القيم وخلفياتها. ويدرس فيها المنظومة التقليدية، والمنظومة الحداثية، ثم المنظومة ما بعد الحداثية، 3- تحولات القيم في العصر الحديث ويدرس فيها؛ علاقة القيم بالواقع المعيش، تبادل التأثير بين منظومة القيم وتطلعات المجتمع، التناشز الاجتماعي، 4- مرحلة التغيير الكبرى ومن موضوعاتها: آثار التناشز الاجتماعي العالمي، حدوث التحولات الكبرى في تاريخ البشرية، انتصارات اليمين وهيمنة الأصولية، تغيير العالم وقطب الاحادية.. الخ. 5- الخصوصية والقيم العالمية ومن موضوعاتها نذكر؛ شمولية الشعائر والعادات، الشفافية والتسامح، أنواع الخطابات وفاعليتها. وأسطورة خصوصية الهوية الثقافية. 

  • 17 ر.س

منتجات ربما تعجبك