عِتْقُ وَرَقةِِ

عدد الصفحات : 243


سوف يتبيَّن لنا خلال هذا الكتاب أن أفكار«فيرابند» الحقيقية لم يكن يقصد بها الهجوم على العلم أو الحط من قدر العلماء أو الترويج للعلوم الزائفة كالسحر والشعوذة والتنجيم، وأن القراءة الصحيحة لأفكاره - خاصة المتأخرة منها - سوف تثبت لنا عكس ذلك.


كل ما في الأمر أن معالجته ومصطلحاته وطريقته كانت جديدة وغير مألوفة أو معتادة في هذا المجال البحثي الصارم، ربما ساهمت عباراته الغامضة ومبالغته في الترويج لنفسه على عكس الحقيقة، كأحد ألد أعداء العلم في رسم تلك الصورة التي سيبين هذا الكتاب عدم صحتها.


إن قراءة أعمال «فيرابند» المختلفة ومن بينها هذا الكتاب ستبين لنا أنه كان يقصد محاربة كل ألوان السلطوية في السياسة والمجتمع والدين والعلم أيضًا.

  • 8 ر.س
0
سلة المشتريات
اتمام الطلب