عِتْقُ وَرَقةِِ

عدد الصفحات: 175 صفحة  



من الشعار إلى البسطار، ورائحة البارود، وذلك اليوم الطويل الذي لا ينسى، ولماذا انهمرت الدموع من عيني والد أحد الجنود، والرجل المسن يندهش من جملة قالها مدرب عسكري للجنود.

وذلك العسكري الذي قال: هذه طبيعة حياة لا تناسبني، وطبيعة الفرق بين العسكري والمدني، وقصة المجندة بعد منتصف الليل في بحثها عن العدالة، وكيف يكون المواطن مرتين، وذلك السبب الذي من أجله لا أحد لام بعض الناس! وأول درس في مجال القيادة، وروايات أخرى متنوعة.

مشاهدات وأحاديث، في رحلة داخل أسوار مؤسسات عسكرية، يرصدها هذا الكتاب، عبر سلسلة من أحاديث الجنود، محطات متنوعة داخل الحصون العسكرية تكشف لك عن أبرز مفاهيم ومعطيات التربية العسكرية في الكتائب والوحدات ومعاهد التدريب.

هل يتعكسر الجنود بمجرد إرتدائهم للبدلة العسكرية، وماذا يعني إرتداء البدلة العسكرية، وجاهزية الجندي من الشعار إلى البسطار؟ وكيف يكون الإحتراف العسكري؟ وما هي مقومات الكفاءة الإحترافية؟ وهل يحق للجميع أن يرقوا إلى رتب أرفع؟ ولماذا يتم حجز الجنود والطلاب العسكريين فور إلتحاقهم بالخدمة العسكرية، ويتم حرمانهم من الخروج إلى ذويهم إلا بعد أسابيع يقضوها داخل أسوار عسكرية؟ وماذا يتم خلال تلك الفترة؟.

وما هي مشاعر وتصرفات المجندين الجدد لحظة إنخراطهم بالسلك العسكري؟ وكيف تكون مشاعر ذويهم؟ هذه التساؤلات وغيرها، سيجدها القارئ الكريم في صفحات هذا الكتاب بما يكشف طبيعة وفلسفة التربية العسكرية.

  • 14 ر.س
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب