عِتْقُ وَرَقةِِ

عدد الصفحات : 180


ويأتي الكتاب في محاولة لمقاومة الأفكار التكفيرية التي يرى الكاتب أنها «تجاوزت الحد المحتمل وتفاقمت حين اقترن التكفير بحمل السلاح»، بحسب الكتاب، «فصدرت الفتاوى الخاطئة بتكفير أهل الإسلام حكاما ومحكومين، وأهدرت دماء العوام من النساء والشيوخ والأطفال، ومن ثم استبيحت الأعراض وانطلق الرصاص في كل اتجاه يحصد أرواح آلاف الأبرياء».


الكتاب منقسم إلى فصلين، يحتوي كل منهما على عدة أبواب، تتناول بعض الأفكار من قبيل أن الدعاة إلى الله هداة لا قضاة، وكيف أن الالتزام بالدين لا يعني تكفير المسلمين، والتأكيد على أن الإسلام يثبت بالشهادتين دون شروط زائدة، وغيرها من الأبواب والأفكار التي تقاوم معاني التكفير بشكل عام.


ويقول المؤلف في مقدمته: «وجدت أن قضية التكفير هي الحاضرة 

  • 16 ر.س
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب