عِتْقُ وَرَقةِِ

عدد الصفحات: 288

محاولة لفهم غياب الجانب النفسي الوجداني في الخطاب التربوي الإسلامي للطفل؛ ليكون هذا الفهم أساساً لإرساء طاقات المبادرة والإبداع في البناء النفسي والوجداني. وهو أيضاً محاولـةٌ لمعرفة الأبعاد الثقافية والفكرية التي أحدثت هذا التشوّه والغياب. ولمعرفة المفاهيم والمنطلقات التي تمكّن الأمة من استكمال هذا النقص. ولتحقيق هذا الهدف يوضِّح الكتاب الأدوات المنهجية والثقافية اللازمة للإصلاح التربوي، ويستجلي أهم أسس هذا الإصلاح ومنطلقاته، ويلفت النظر إلى مؤسسة الأسرة ودورها المحوري الفطري في تحقيق الإصلاح التربوي والتغيير الاجتماعي والحضاري. إننا نرجو أن يفتح هذا الكتاب باب حوارٍ جادٍ بنّاءٍ، يتسم بروح الإخلاص والشجاعة، دونما خوف من جهالة الجهلاء ومزايدات أصحاب الأغراض والأمراض، والنظر في أعماق كيان الأمة الفكري والثقافي والتربوي؛ ليتعرف مفكرو الأمة وعقلاؤها على مكامن الداء فيها، ويبصّروا أبناءها وقياداتها بحقيقة أدواء النفوس، وتشوهات الفكر، وانحراف الممارسات، ويستكملوا للأمة رسم معالم المنهج العلمي الفكري التربوي الصحيح الذي يضع القدرة والمبادرة في يد أبنائها ومفكريها ومثقفيها، واعتماد مكامن طاقة الفطرة والعطاء والبذل في نفوسهم أساساً لانطلاقتها.

  • 15 ر.س
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب