عِتْقُ وَرَقةِِ

العاطل
17 ر.س

عدد الصفحات : 355 صفحة



"ياه... ثلاثون عاماً لم أحصد فيها سوى مرارات خيبة جنسية مزعجة ومخجلة... ثلاثون عاماً لم أكتب فيها جملة عشق واحدة تقرباً لأي فتاة، كما يفعل المحبون على مر العصور... ثلاثون عاماً لم أنتظر بشغف مقدم فتاة على أول الطريق... ثلاثون عاماً لم أضبط نفسي فيها شارداً، أفكر في ملامح حبيبة أو معشوقة...". جرى العرف على أن يقصد ب "العاطل" الشخص الذي لا يمارس مهنة أو عملاً ما... ولكن الجدلية الرائعة كانت فيما جدله "ناصر عراق" من حبال وأسباب أكثر من مهنة لهذا "العاطل"... فكان محللاً سياسياً وناقداً فنياً ومنظراً إجتماعياً، وبانوراما متعددة المهام والأبعاد والألوان والرؤى... بشكل حكائي مكثف رائع يجعلك تتمنى بصدق أن تكون "عاطلاً" مثله... كيف كان ذلك؟ لن تجد الإجابة إلا بين سطور "العاطل"...


  • 17 ر.س
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب