عِتْقُ وَرَقةِِ

عدد الصفحات : 376


 لأن أفعال الشر والفساد تكون دائما هي الأظهر في أي مجتمع, فقد عمم الناس أوصاف السوء علي جميع اليهود, إلا اننا سوف لا ننجر الي ذلك فعندما نذكر كلمة يهودي أو اليهود في هذا المبحث, فاننا نعني علي وجه التحديد أولئك الذين اتخذوا الصهيونية لا اليهودية دينا لهم, ونعني أيضا أولئك المسيحيون الصهاينة الذين أفلح صهاينة اليهود في الغرير بهم وجرهم الي الدين الصهيوني الذي ليس من المسيحية في شئ بل يتعارض تماما مع أبسط قواعد التسامح والعالمية للدين المسيحي.


  • 21 ر.س
0
سلة المشتريات
اتمام الطلب