عِتْقُ وَرَقةِِ

عدد الصفحات: 255



المقولة الرئيسة في الكتاب أن أهم أسباب الإنتكاس الذي شاب ثورة 23 يوليو هو ما يتعلّق بالأسلوب التنظيمي الذي بُنيت به هياكل النظام ومؤسساته، وهو يرى أن ما حدث كان أسلوباً فرضته التجربة التاريخيّة على رجال يوليو وشاركوا هم في تأكيده. ويخلص "البشريّ" إلى أن الديمقراطيّة في التاريخ المصري الحديث كانت موجّهة دائماً لخدمة الوطنيّة وقضيّة الإستقلال، وأن نظام 23 يوليو أصبح يواجه مشكلة إنحسار جماهيريته بعد 1967، فقد ثبت يقيناً مدى ثباته في الدفاع عن الإستقلال الوطني، لكن المطلب الديمقراطي صار مطلباً شعبياً تمثّل في تظاهرات الطلبة وغيرهم بعد الهزيمة، إذ تبيّن أن هياكل نظام 23 يوليو لم تكن قادرة على دعم الإستقلال، وكانت عاجزة عن تحقيق مشروع النهضة المطروح.يتناول البشريّ القضيّة عبر 6 فصول: الفصل الأوّل: الأوضاع السابقة على 23 يوليو، الفصل الثاني: تشكّل ملامح حركة الضباط الأحرار، الفصل الثالث: معالم النظام السياسي، الفصل الرابع: نظام الحكم، الفصل الخامس: أزمة النظام، الفصل السادس: خاتمة وتعقيب.


  • 21 ر.س
0
سلة المشتريات
اتمام الطلب