عِتْقُ وَرَقةِِ

عدد الصفحات : 303

أن النتيجة المفاجئة لهذا الكتاب هي أن تفاوت الدخل العالمي اّخذ في التنافض، خلافاً للاعتقاد السائد أن هذا التفاوت اّخذ التفاوت اّخذ في التزايد، ويؤمن منتقدو العولمة، واّخرون، أن انتشار رأسمالية المستهلكين تستقطب، بوجه دارمي التوزيع العالمي للدخل. لكن كلن فايرباو، المتخصص بالديموغرافية (علم السكان)، يبين بدقة أن تفاوت الدخل العالمي بلغ ذروته في أواخر القرن العشرين، وهو الاّن يسير في طريق منحدر إلى أدنى، نتيجة انخفاض تفاوت الدخل بين الدول. بينما نجد تفاوت الدخل اّخذ في الارتفاع ضمن الدول، ولو أن هذا الارتفاع لا يحدث بسرعة. ويذهب فايرباو إلى أن هذا التحول التاريخي يمثل جغرافيةً جديدةً لتفاوت الدخل العالمي في القرن الحادي والعشرين


هذا الكتاب يوثق هذه الجغرافية الجديدة، ويعلل أسبابها، ويفسر السبب الذي جعل المحللين الاّخرين يغفلون عن واحدة من أهم السمات المميزة لعصرنا وهي الانتقال في التفاوت، الذي يقلل من أثر المكان الذي يولد فيه المرء، على مستوى رفاهيته في المستقبل

  • 42 ر.س
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب