عِتْقُ وَرَقةِِ

عدد الصفحات : 781



مصطلح «التكنولوجيا الحيوية للأغذية» الذي يظهر في عنوان هذا الكتاب الغرض منه توضيح عدد من الابتكارات التكنولوجية الحالية لإنتاج الأغذية ومعالجتها، والحقيقة أن العديد من التكنولوجيات التي احتواها هذا الكاتب الصادرة ترجمته عن المركز القومي للترجمة، تستخدم في مجال الزراعة، والزراعة هي إحدى المراحل الأساسية في إنتاج الغذاء، وفي بعض الأحيان تمثل الزراعة والتكنولوجيا الغذائية مجالات متميزة، لكنها ليست كذلك في صفحات هذا الكتاب الذي يركز على المعالجة الحديثة نسبياً والمثيرة للجدل، في الهندسة الوراثية واستنساخ الحيوانات.

يقول بول بي. تومبسون - مؤلف الكتاب - إنه منذ نحو 25 عاماً، تسللت كلمة «التغيير في طعامنا» شيئاً فشيئاً إلى الصحافة وشغلت أجزاء كبيرة من ذاكرة أجهزة الحواسيب على شبكة المعلومات، وبرزت بقوة في بعض الأحيان في البث التلفزيوني في نشرات الأخبار المسائية، فمثلاً سيتم تعديل الطماطم لتنضج ببطء، ولكي يصبح مذاقها أفضل، أو ربما سيتم تغييرها لتقاوم الصقيع، وسوف تنتج النباتات بمبيداتها الحشرية الخاصة بها، وربما تستخدم الحيوانات المألوفة التي يتغذى عليها الإنسان في عمليات زرع الأعضاء، وستشق التغيرات طريقها من مقالات الجرائد إلى المجلات العلمية، وهناك من القصص ما سيحتل الصفحة الأولى.

يشير المؤلف إلى أنه ثمة قضية أخلاقية متعلقة بالموضوع، وتوجد دعاوى عديدة لإعادة النظر في القضايا الأخلاقية المتعلقة بهذه التطورات الجديدة في النظم الغذائية للإنسان، وقد تضمنت هذه الدعاوى تأملات العديد من الكتاب التي تستند على الناحية الأخلاقية بين معالجتهم في مجال التكنولوجيا الحيوية الغذائية.


الكتاب محاولة لإحراز تقدم في نوعية النقاش حول الآثار الأخلاقية المترتبة على التكنولوجيا الحيوية الغذائية، عن طريق وضع تخطيط وتقييم للمجالات، التي أدت أو قد تكون أدت إلى تطوير بعض النقاط المتكررة، التي تنقسم الآراء بشأنها.

يتعلق الهدف الثانوي للكتاب بالأخلاقيات الزراعية وفلسفة التكنولوجيا بشكل عام، وتعد التكنولوجيا الحيوية الغذائية والزراعية بمثابة دراسة حالة استقرائية واسعة النطاق في أخلاقيات العلم التطبيقي والتكنولوجي، ويظهر العديد من الموضوعات التي نوقشت في هذا الكتاب، في اتصال مع أي من التكنولوجيات التي تشكل خطراً على صحة الإنسان وسلامته، وعلى الحيوانات والبيئة، أو التي لها القدرة على إحداث التغير الاجتماعي المهم، من خلال الطريقة التي يعيش بها الناس حياتهم.

- See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/fd740325-432a-4367-8387-699b18a9caa3#sthash.D8D0nYv6.dpuf

  • 26 ر.س
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب