عِتْقُ وَرَقةِِ

عدد الصفحات : 410


ويتناول هذا الكتاب قصة واحد من أهم الاكتشافات الأثرية فى مصر والعالم، وهو اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون عام 1922.


ومؤلفا الكتاب هما هيوارد كارتر، الذى بحث وعثر على هذا الاكتشاف الأثرى، وزميله آرثر ميس الذى استدعاه لمساعدته فى إخراج محتويات المقبرة وترميمها؛ لذا فقد جاء الكتاب فى معظم فصوله أشبه بمذكرات دقيقة ليوميات عمل كارتر ومساعديه فى المقبرة، وجاء أيضا وصفًا لكل الأحداث التى أحاطت بهذا الاكتشاف، ووصفا لمراحل عمله فى وادى الملوك والمناطق المحيطه به على البر الغربى بالأقصر، بالإضافة إلى ذلك فقد حرص "كارتر" أن يسجل فيه كثيرا من تجاربه العلمية وخبراته فى الحفائر الأثرية، بجانب تجاربه وعلاقاته مع جميع المحيطين به من مصريين أو أجانب فى تلك الفترة من تاريخ مصر الحديث.


يذكر أن هيوارد كارتر، ولد بلندن عام 1874، وتم إرساله وعمره 17 عامًا إلى مصر ليعمل رساما مع بعثة صندوق الاكتشافات، وبين أعوام 1899 و1904 عمل كارتر كبيرا لمفتشى الآثار فى الصعيد، وأشرف على التنقيب فى العديد من المقابر بوادى الملوك.


المؤلف الثانى، آرثر ميس وهو واحد من أمناء متحف المتروبوليتان فى مطلع القرن العشرين، ويعتبر هو الجندى المجهول فى إعداد هذا الكتاب.


أما مترجم الكتاب ثروت عبد العظيم خليل، يعمل كمترجم حر، وله عدد كبير من الأعمال المترجمة مثل "تصنيع الحلى فى مصر القديمة"، و"تميمة الجعران المصرية".


ومراجع الكتاب، الدكتور محمد عبد الحليم نور الدين، فهو أستاذ بالآثار واللغة المصرية القديمة بكلية الآثار جامعة القاهرة، ويعمل مستشار مدير مكتبة الإسكندرية، وله عدد كبير من المؤلفات مثل "تاريخ وحضارة مصر القديمة"، "اللغة المصرية القديمة" و"مواقع ومتاحف الآثار المصرية".عدد

  • 24 ر.س
نفذت الكمية
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب