عِتْقُ وَرَقةِِ

عدد الصفحات : 187 



يقول البير قصيرى عن كتابته باللغة الفرنسية " أنا أفطر باللغة العربي. لكن فى الوقت نفسه ، كل أسلوبى يأخذ شكلاً مختلفاً لو كتبت عن باريس أو عن شيء آخر . حتى لا أعطى الإنطباع بأنه فرنسى يكتب عن مصر : الجو العربى دائماً فى ذهنى ، طريقة الكلام . تعلمون حتى الشخص الذى يقول لكم :" صباح الخير " فثمة شيء وراءه . أنها مرحباً على الطريقة الأوروبية ، أى لا تعنى شيئاً . وهذا لا بد لى من صنعه".

يتناول باسم حنا شاهين نصوص الروائى المصرى " الفرنسية" المسكونه بالعامية العربية ( لاسيما بشر نسيهم الله ، وروايتيه الرئيسيتين شحاذون ونبلاء والعنف والسخرية ) ، ويبحث فى تصويره لعلاقات شخصياته الهامشية باللغة المنطوقه والمكتوبة.

وفقاً للمؤلف يقدم قصيرى جوااً على سؤال لاحداثه المصرية الملح ، عن الحداثه والتحديث ، عبر شخصية الغندور الهامشية ويطرح سؤلاً واحدا فى أشكال مختلفه : كيف يتصور ( لذاته) مكانا فى الحداثه ؟ كيف نحدد موقع الفرد فى عالم فريسه للتقدم المادى ؟ ما هو نمط الفرد الذى يمكنه إعلان هذا التحدى؟

  • 44 ر.س
0
ســلـة
المشتريات
إتمام الطلب